كلية المنار للدراسات الإنسانية

لباس المرأة المسلمة عموما وداخل بيتها خصوصا - دراسة فقهية من منظور المذهب الإباضي -

الزهرة بنت قاسم دودو

الاثنين 11 نوفمبر 2022

34

0

لباس المرأة المسلمة عموما وداخل بيتها خصوصا - دراسة فقهية من منظور المذهب الإباضي -

الحديث عن لباس المرأة من أهم الحديث؛ ذلك للطبيعة الأنثوية التي تستدعيه، ولما ينبغي أن تتميز به شقيقة الذكر من التكريم بالصيانة، والإحفاف بعناية خاصة تبعدها عن سهام الأنظار. يضاف إلى هذا أن اللباس من أكثر ما توليه الأنثى -بمختلف أعمارها – أعلى اهتماماتها، خاصة مع ما لا يخفى على ذي عينين ما تشهده الأسواق ومحلات الألبسة من انتشار أنواع وأشكال من الألبسة بتصميمات الموضات الحديثة المختلفة.

وإزاء هذا الواقع، وعموم هذا الأمر البلاد الإسلامية، بات السؤال المطروح هو: أين موقف الإسلام من هذا الواقع؟ وإلى أي حد يسمح للمسلمين أن يواكبوا ركب التطور، أم يريد منهم أن يبقوا متفرجين، أم يوجب عليهم أن يبينوا حكم الشرع لما استجد في هذا المجال من مسائل لم تعهد من قبل. من هذا المنطلق أتت الدراسة لتحاول الإجابة على الاشكال الرئيسي الذي صاغته الباحثة كالآتي: ما قول الشرع في لباس المرأة المسلمة عموما وداخل بيتها خصوصا من وجهة نظر المدرسة الإباضية؟

وعن هذا الإشكال تفرعت أسئلة كالآتي :

1. ما هو اللباس الإسلامي للمرأة؟

2. ما هي أحكام وضوابط لباس المرأة داخل البيت عند الإباضية؟

3. ما نوعية لباس المرأة حين أداء صلاتها داخل البيت عند الإباضية؟

أضف تعليقا