تعريف كلية المنار للدراسات الإنسانية

مشروع خيري تربوي، يقوم على منهج البحث العلمي والأكاديمي، ويحقق المقصد الدعوي والمسعى الرسالي في مختلف المعارف

 

المكتسبة.

 

الأهداف:

 

- إيجاد بديل لبناتنا يضمن متابعة التّعليم العالي ضمن المبادئ والمقومات الدينية والاجتماعية، وتوفير فرص الاستزادة من المعرفة

 

للبنات.


- استثمار طاقات البنات الكامنة في خدمة الفكر الإسلامي وتثمين التراث الاباضي، والإسهام علميا في حل إشكالات المجتمع

 

المطروحة.


- إعداد إطارات كفءة لأداء الأدوار التربوية والاجتماعية التي يتطلبها المجتمع النسوي.

 

نظام الدّراسة:

 

تستمرّ الدّراسة بالكلية أربع سنوات إضافة إلى سنة تأهيلية لغير الحاصل (ة) على شهادة الباكالوريا أو من لم يوفّق في اجتياز

 

امتحان الدّخول.

 

تتيح الكلية للطالب (ة) - بعد  النجاح في السنة الأولى جذع مشترك - دراسة أحد التخصصين إمّا العلوم الشرعية أو علوم التربية

 

وعلم النفس، ويختم الطّالب دراسته (ها) بمناقشة مذكّرة تخرّج.

 

تعتمد الكلية في تعليمها - إلى جانب التعليم الحضوري - التّعليم عن بعد عبر الأنترنت أو تحميل الدّروس عبر الوسائط الالكترونية من

 

الكلية، ما يتيح للطّالب(ة) الذي لا تسمح  له (ها) الظروف للالتحاق بالكلية متابعة الدّراسة.

 

 

الكلية المسائية للذكور (مركز الجزائر):

 

اعتمدت الكلية - مركز الجزائر -  هذا البرنامج تلبية لرغبة ملحّة عبّرت عنها مجموعة من الشباب العاملين في الميدان الاقتصادي،

 

أرادوا العودة إلى مقاعد الدّراسة؛ للاستزادة من العلم واستثمار أوقاتهم فيما يفيدهم دنيا وأخرى؛ لذلك كان البرنامج ينتظم في الفترة

 

المسائية بعد أوقات العمل.

 

 

الأهداف:

 

الأخذ بيد الشّباب ـ الذين لم تسعفهم الظّروف ـ إلى مواصلة التّعليم العالي من أجل التّكوين المعرفي علميا ودينيا.

 

- تلبية الحاجة إلى التّكوين العلميّ في الجوانب الضّرورية المتعلّقة بجوانب المعاملات في المجال الاقتصادي.

 

- إيجاد البديل النّافع للفراغ الذي يعاني منه الشّباب العامل، وتزويده بثقافة إسلاميّة أصيلة؛ ليقوم بدور رائد في الحياة الاجتماعية

 

والدّينية والتّربويّة.



الدّراسة:

 

تدوم الدّراسة أربع سنوات، ولكنّ البرنامج يختلف عن مثيله في كلية البنات، حيث تمّ التّركيز على جوانب تهمّ الشّباب العامل مثل

 

الاقتصاد وفقه المعاملات والشّركات والقانون، بالإضافة إلى مواد شرعية كالعقيدة وعلوم القرآن والفقه وأصوله، ومواد اللغة

 

العربية والأدب.